لجنة صيادلة السودان المركزية

0 Comments

لجنة صيادلة السودان المركزية

ذكرى مجزرة القيادة العامة

الصبح أظلم وانطفى النبراسُ
لما تبدى الطُّغمةُ الأنجاسُ
والغدر أنشب في الكرام مخالباً
عمياءَ لا ورعٌ ولا قسطاسُ
لم يسلم الشرف الرفيع من الأذى
وتسابقت في هتكه الأقواسُ
بسهام من لا يرعوي عن غيه
كثمار عزٍّ طوَّحتها الفاسُ

عامٌ مضى على مجزرة القيادة الدموية، وما زال جرحُ إعتصام القيادة مفتوحاً تتجدد آلامه كل حينٍ لتذكرنا بدماءٍ انتهكت دون وجه حقٍ لا لذنبٍ سوى أنها آمنت بدولةٍ مدنيةٍ قوامها المؤسسات، مفصولة السلطات وسامها الحرية والسلام والعدالة، فسهرت على حلمها مرابطةً أمام القيادة العامة منتظرةً تحققه على أرض الواقع، لتصبِّحها على حين غرةٍ أيادي الغدر والإثم منتهكةً حرمات النفس والعرض والشهر الكريم ضاربةً بعرض الحائط كل القيم الإنسانية والدينية، ماضيةً في غيها بلا ندمٍ أو رويةٍ، مسطرةً لوحةً من الخزي والعار لن يمحو دنسها تقادم العهد ولن تنمحي ذكراها الأليمة مهما طال الزمن.

تمر علينا هذه الذكرى المؤلمة ونحن نستحضر هؤلاء البواسل، الذين صمدوا أمام رصاص الغدر والجبن، ما تراجعوا عن تروسهم حتى فرقت بينهم وبينها الشهادة، فتركوها مخضبة بلون الدم، شاهدة على بسالتهم وعلى غدر قاتليهم.
كان لزاماً علينا ونحن نستصحب هذه الذكرى أن نشدد على لجنة التحقيق بضرورة الإسراع بكشف تفاصيل هذه المجزرة وكل من تورط فيها مشاركاً أو موجهاً أو آمراً، وتمليكها للرأي العام ولثوار شعبنا البواسل الذين طال أمد صبرهم.

تمتد مطالبنا بأن تقوم مؤسسات الدولة العدلية بدورها المنوط بها دون محاباةٍ أو تغبيش في تقديم كل الجناة المشاركين لمحاكم عادلة، يحاكم فيها كل متورطٍ في تلك الجريمة الشنعاء، ونشهد تطبيقاً حقيقياً لدولة القانون والعدالة، لا دولة العسف والقتل والجبروت. كما نطالب بالتعجيل بمحاكمة الجناة من زبانية النظام السابق، المعتقلين منذ عام ولم نشهد لهم محاكماتٍ توازي جرائمهم في حق هذا الوطن والشعب.

إستلهاماً في ذكرى تضحيات جليلة بذلت، ندعو جميع أطياف قوى الثورة الي الوحدة والتماسك وحراسة المكتسبات، حتى نعبر معا من خلال الفترة الانتقالية لبراحات الحكم الديمقراطي الذي تكون فيه الحاكمية للشعب، فهو مصدرها والآمر الناهي فيها.
رحم الله شهداءنا الأبرار ونحن نتنسم عبير حرياتٍ وهبونا إياها بتضحياتهم بالدماء الطاهرة الزكية، وجمعنا بمفقودين لنا غيَّبتهم اليد الباطشة خوفاً من افتضاح أمرها، وكامل الدعم لكل من تضرر من البطش والعنف الإغتصاب.

‏⁧‫#عيدنا_في_بيتنا‬⁩
‏⁧‫#ذكرى_مجزره_القياده

إعلام اللجنة
٢٣ مايو ٢٠٢٠م
https://www.facebook.com/2345529155517265/posts/3794761267260706/?d=n

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *