لجنة أطباء الامتياز

0 Comments

لجنة أطباء الامتياز

حقك تحرسو ولا بجيك ..
حقك تلاوي وتقلعو ..

على امتداد تاريخ الأمة السودانية كان الأطباء ولا زالوا يعملون من أجل خدمة مجتمعهم متخذين إرثهم الراسخ كركيزة أساسية للعمل المطلبي والثوري فكانت التضحيات التي شهدها العالم وتحدث عنها بروح الانبهار والاندهاش. فكان العداء التاريخي بين الأطباء وبين الأنظمة الديكتاتورية والعسكرية التي حكمت السودان، والذي واجهه الأطباء بكل وسائل النضال السلمي والتزامهم الأخلاقي المهني.

شهد تاريخنا العديد من الإضرابات التي تكللت بالنجاح ليس فقط على مستوى مطالبها ولكن في زيادة اللحمة ورفع الوعي النقابي، المهني والوطني واسهمت في تحقيق العديد من المكاسب في سبيل تقديم خدمة محترمة للمواطن (المغلوب على أمره)، فكانت إضــ89ـ03ـ10ـ16ــرابات تمثل نقاط تحولٍ في مسار حراكات الأطباء، وكان الفارق التاريخي متمثلاً في أطول إضراب في تاريخ البشرية وهو إضراب ثورة ديسمبر المجيدة ٢٠١٨م والذي كان عن الحالات الباردة حتى سقوط النظام في الأوقات الحرجة فكانت جيش الشعب الأبيض، قدموا من خلالها تضحياتٍ جسام وهنا نذكر شهداء ثورة الأطباء التي بدأت منذ الفجر الأول للإنقاذ الشهيد د. علي فضل وليس انتهاءاً بالشهيد د. بابكر عبدالحميد الذي اغتالته رصاص غدر النظام البائد وهو يؤدي دوره في إسعاف مصابي المواكب وذلك بعد التعرف على هويته فى استهداف واضح للأطباء.

كانت لحادثة استشهاد د. بابكر عبدالحميد في ثورة ديسمبر المجيدة ما بعدها فكان الانسحاب من المستشفيات النظامية ومستشفيات رموز النظام البائد(الشرطة، السلاح الطبي والأمل) حتى سقوط النظام، فتم إرجاع أطباء الامتياز إلى إدارة الامتياز (الوزارة) حتى التوزيع لدورة تدريبية جديدة.

أطباء الامتياز الشرفاء:

لكم التحية وأنتم بانسحابكم من مستشفيات العسكر تضربون مثال في التضحية وحب الوطن والتفاني والتجرد من المصالح الذاتية إلى المصلحة العامة انحيازاً لرغبة شعبكم ووفاءً لأرواح الشهداء.

نناشد نحن في لجنة أطباء الامتياز جميع أطباء الامتياز المتضررين من الانسحاب بمراسلتنا عبر تطبيق واتساب في الرقم (24995298535+) وكتابة الإسم رباعي واسم الدورة التدريبية واسم المستشفى وذلك لمعالجة آثار هذه القرارات التعسفية الواقعة بحقكم.

#تطبيق_العداله_الانتقاليه
#تحديات_الفتره_الانتقاليه

لجنة أطباء الامتياز
١٢ أكتوبر ٢٠١٩م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *