لجان مقاومة وزارة المالية والتخطيط الاقتصادى

0 Comments

لجان مقاومة وزارة المالية والتخطيط الاقتصادى

فى ذكرى مجزرة فض الاعتصام

" وسع مجاري الدم
زيد السجن ترباس
الطلقة ما بتقتل
بقتل سكات الناس"

تمر علينا ذكرى فض الاعتصام وقد مر عام على المجزرة التى أُنتهكت فيها الاعراض وسالت فيها دماء خيرة شباب بلادنا غدرا وغيلة وهم يحلمون بالحرية والسلام والعدالة امام بوابة قيادة الجيش .

لن ينسى شعبنا ان ابناءه وزهرة شبابه لم يجدوا الحامى وهم امام بوابات جيشهم ولن ينسوا كذلك ان اولادهم قُتلوا ونُكلوا وأُغتصبت الحرائر امام اعين الجيش فى سابقة لن نجد لها مثيلا فى سفر التاريخ ولا فى حواضر هذه البسيطة.

سيظل عار هذا الفعل فى جبين جيشنا أبد الآبدين ويظل قادة هذه الفترة هم الأسوأ على الاطلاق .
ولن ننسى كذلك مخالف سعادتك وإنحياز صغار الضباط الى الشعب وحمايتهم من كتائب الظلام فلترقد روح من أُستشهدو منهم بسلام ولِيُشفى الله الجرحى فهم ابطال هذه الامة حاملى لواء عبدالفضيل الماظ للحرية.

عام على المجزرة ومازال هناك مفقودون اكباد أُمهاتهم مفطورة فلاعاد البعيد الغريب ولا سكنت الدموع .

عام على المجزرة ونحن نستلهم القوة للمواصلة من قوة شهدائنا وبسالتهم فعبد العظيم أُستشهد واقفا وشهداء المتاريس رأينا فى بسالتهم روح عبدالفضيل الماظ تطوف وهو يحمى الحمى حارسا لترسه .
ليفتخر اهل شهدائنا بغرسهم وليحمل الشعلة رفاقهم فالدرب طويل والمسيرة قاصدة البناء باذن الله وحنبنيهو .

كما نذكر حكومتنا إننا فى إنتظار بناء دولة القانون والحرية والعدالة وإنا لن ننفك نطلب محاكمة القتلة قتلة الأشهرِ الحُرم والصائمين القائمين فى صُبح يوم العيد كما فعلها اسلافهم قبل ثلاثين عام.

كما ولا ننسى هنا التذكير بإن الوضع المعيشى قد إزداد سوءً على سوئه ونذكر حكومتنا ان شرارة الثورة انطلقت رفضاً لسوءِ الاحوال المعيشية وارتفاع الاسعار .
فالوضع الاقتصادى متردى ويحتاج الى المعالجة عاجلاً
عليه فلتقم حكومة الثورة بواجبها على المواطنين بتخفيف أعباء المعيشة والنظر فى معاش الناس.

"فى بريد صديق"

شوف ياصديقى .
احنا قدرنا نعيش ودورنا لسة فى الثورة دى ماكمل وزى ماكنا ماشيين ومعانا رفاقتنا هسع ارواحهم معانا وماشين قدام .
وهم زى ما قلت ليك معانا مش دايما بنردد شهدانا ماماتو عايشين مع الثوار .

هم معانا بارواحهم ودربنا لسة طويل وعشانهم إحنا لازم نواصل.
مش الدرب دا بديناه سوا وقلنا قداااام هسع ماف رجوع قدام بس .
وماننسى كمان انه دا الدرب الكان بيجمعنا ودى الامانه الحملوها لينا.

عشان اخوانا واخواتنا واباءنا وامهاتنا واولادنا
ماهو نحن مرقنا زمان عشان عاوزين بلدنا تمشى لى قدام وسقطنا الطاغية .
وواجب علينا هسع نبنى البلد دى ونبنى فيها الدولة والقانون..
مش كان شعارنا حرية سلام وعدالة عاوزين نبنيها دولة الحرية والسلام والعدالة .
وعشان نجيب حق اخوانا الماتو احنا لازم نواصل ودمهم بتجيبو دولة العدالة العاوزين نبنيها ونفسنا طوووويل ..
اصلو مابنزهج مش عبد العظيم قال ( لااحد يمكنه الاستلقاء اثناء المعركة ).
هسع عبد العظيم فى علياءه بشوفنا ونحن بنقول ليه حنواصل دربك ولسة يدنا فوق وبنرفع علامة النصر .

#شهدنا_ماماتو_عايشين_مع_الثوارق
#مجزرة_القيادة_العامة_للجيش
‏⁧‫#عيدنا_في_بيتنا‬⁩
‏⁧‫#ذكرى_مجزره_القياده

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *