لجان مقاومة ابوروف

0 Comments

لجان مقاومة ابوروف

بيان بمناسبة الذكري الأولي لمجزرة فض إعتصام القيادة العامة

في شارع القيادة العامة
من كل حتة وفرقة
فجينا الأرض ووقفنا
دي الوقفة التشوفها قيامة
ماراحت شمار في مرقة
بتزيدنا ونزيدا وسامة
يوم جرد الحساب بالورقة
حاسب نفسك اللوامة
حاسب والمتاريس درقة
والشجر البيمشي يمامة

المجد والخلود وتحايا التجلى والإنحناء لشهداء وضحايا ومفقودي مجزرة فض إعتصام القيادة العامة – عبر ذكراها الأولي ولقد نفد صبرنا ، بعد أن إستطال أمد القصاص والعدالة والمحاسبة من قاتليهم
، الذين مارسوا أفظع وأشنع أساليب التنكيل بالقتل والسحل والحرق والإغراق والإغتصاب والضرب والتعذيب – في مشاهد ترتقي لحروب الإبادة والجرائم الموجهة ضد الإنسانية والقادمة من عصور التخلف والعنصرية والإستبداد النازي والفاشي .
إن مجزرة فض إعتصام القيادة العامة كان في حقيقته إستهدافا لثورة ديسمبر المجيدة وكبح انتصاراتها ومحاولة القضاء علي تطلعاتها الواضحة والمعلنة للسلطة المدنية :(( مدنيااااااوو)) .
ورفضا للمشروع الثقافي والإجتماعي لأنسنة الذات السودانية وكرامتها ، والتي تجلت في مظاهر الحياة اليومية في داخل الإعتصام : التضامن الإجتماعي ، إحترام الآخر ، حرية التعبير ، تفجير الطاقات الإبداعية ، والمشاركة الجماعية في الحلم بوطن جميل – فكانت مجزرة فض الإعتصام محاولة لتحطيم كل ذلك لإعادة إنتاج المشروع الأحادي الإقصائي الديكتاتوري والكيزاني البغيض القائم علي قهر الشعب السوداني وإذلاله وإختطاف دولته من جديد .
ولكن إرادة الثورة وثوارها وثائراتها تصدت بالبسالة والجسارة لهذه المخططات المضادة عبر مواكب الثلاثين من يونيو – ولم تزل هذه القوي تحاول عرقلة أهداف الثورة وإختطافها والإلتفاف عليها وإفراغ النضالات والتضحيات من مضامينها الثورية .
إن وفاءنا لشهداءنا الخالدين يحتم علينا
حماية وحراسة الثورة وتحقيق اهدافها كاملة غير منقوصة – وأولها محاكمة قتلة شهداء الثورة السودانية وعلي راسهم شهداء مجزرة فض الإعتصام – وبمحاكمة رموز النظام البائد وإزالة وتفكيك نظام التمكين وبإستكمال هياكل السلطة الإنتقالية وهيكلة الأجهزة الأمنية والعسكرية وتنفيذ إستحقاقات الوثيقة الدستورية وجداول المصفوفة المعلنة – وبتحقيق سلام عادل شامل عبر المكون المدني في السلطة الانتقالية وبمعالجة الأزمة الإقتصادية والانحياز لجماهير شعبنا في قضايا المعيشة ومحاربة غلاء الأسعار وضبط الأسواق وبوحدة قوانا الثورية في تحالف قوي اعلان الحرية والتغيير وتجمع المهنيين ولجان المقاومة .
تأتي هذه الذكري والبلاد أمام تحديات جائحة كورونا وامام تحديات الفترة الانتقالية – مما يستدعي تماسكنا للتصدي والمجابهة ومواصلة العمل النضالي إستلهاما لبسالة وجسارة شهداءنا الخالدين – سنظل نحفر في الجدار ، فإما فتحنا ثلة للنور أو متنا علي سطح الجدار .

إن دماء شهداء مجزرة فض اعتصام القيادة العامة وانتهاكات الضحايا حق فى أعناقنا ، لن نسمح بهدره ، فلجنة التحقيق التي أدمنت تجديد التمديد سيكون لها حد ونهاية حيث لا مجال للهروب للأمام ، فلابد لكل قاتل أن يعتلي أعمدة المشانق ومنصات الإعدام
ولابد أن تتكشف الحقائق وتفتضح فصولها لتسقط الأقنعة من وجوه أعداء الثورة من قوي الردة والقوي المضادة ليتم إجتثاث مليشيات الغدر والخيانة وعناصرها المأجورة ليسقطوا الي مذابل التاريخ .

سنانا فوق حجر
القصاص
جوانا احر
من الرصاص
ياضو
حبيبين القسا
طول ما انت
غرقان في
الأسي
تبت يدين
ماتبني ساس

#ذكرى_مجزره_الإعتصام
#نتائج_لجنه_التحقيق
‏⁧‫#عيدنا_في_بيتنا‬⁩
‏⁧‫#ذكرى_مجزره_القياده

لجان مقاومة ابوروف
23 مايو 2020م

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=259159462111056&id=102089087818095


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *