تجمع المهنيين السودانيين _نهر النيل

0 Comments

تجمع المهنيين السودانيين _نهر النيل
بيان

براك يا لاهي سميتا
براك فتحتها النيران
علي الناس الطلع زيتا
كمل رايا
فلت من ايديا راس خيتا
علي الهمله وقطعت الراس
وقع فوق راسا راس بيتا…

شعبنا الثائر:-
نشاهد هذه الأيام في ولاية نهر النيل الفصول الأخيرة من مسرحية الوالي المخلوع بأمر الشعب، والتي تتشابه تماما مع الأيام الأخيرة للمخلوع الأكبر رأس النظام البائد،في البحث عن شرعية زائفه بحشود مدفوعة الثمن من ميزانية الدولة،ينشط في حشدها سماسرة الحشود ولاعقي أحذية العسكر المعروفين والمشهورين بسجلهم الفاضح وتاريخهم الطويل في التملق والإرتزاق الرخيص عبر حشد البسطاء.، ومن خلف هؤلاء جميعا يقف ازيال النظام البائد اللذين جن جنونهم وهم يرون أن حاميهم الأول وراعي فسادهم بعيداً عن السلطة فظهروا الي العلن بعد ان تواروا خجلا،وأعلنوها بشكل واضح ان يوم الأحد 16/2سيكون زحفا" اخضرا" لنصرة والي نهر النيل المخلوع .
جماهير ولاية نهر النيل
إن الدعوة للزحف الاخضر يوم الاحد تؤكد أن المخلوع بأمر الشعب وأزيال النظام البائد تربطهم علاقة الأم بالجنين حيث تمثل سلطة الوالي الحبل السري الذي يغذي هذه العلاقة، فهاهم الآن يملؤن أرجاء الولاية بالصراخ والنحيب ،والإدعاءات الكاذبة والدعاوي الملغومة لحشد سخرت له كل إمكانيات الولاية علي مدار الثلاثة أيام السابقة،يهدف الي منح الوالي العسكري تفويض بحكم الولاية طوال الفترة الانتقالية!!..بما يتعارض تماما مع اهداف وشعارات ثورتنا المجيدة،التي تنادي بمدنية الدولة.
جماهير شعبنا الثائر
الثورة التي مهرت بدماء الشهداء ستمضي الي نهاياتها المرجوة رغماً عن أنوف (اصحاب السبت)الزواحف،وعلي كل مكونات الثورة ان تضطلع بمسؤلياتها تجاه حماية ثورتها،ونحمل المجلس السيادي وحكومة الثورة واللجنة الأمنية بالولاية مسؤلية ما قد يترتب من احداث تنتج من استفزاز جماهير شعبنا.
وإننا في تجمع المهنيين نهر النيل مازلنا وسنظل متمسكين بموقفنا تجاه هذا المخلوع الذي لا يمثل الآن إلا نفسه وازيال النظام البائد،وكل لحظة تمر في صراعنا معه تعريه تماما وتكشف للجميع وجهه الكالح والتطابق المدهش بينه وبين مثله الأعلى المخلوع الاكبر،
وعليه سيظل خيارنا التصعيدي قائم الي ان يلحق بسلفه في مزبلة التاريخ غير مأسوفا عليه.

#واجبنا_حمايه_الثوره
#استكمال_هياكل_السلطه

14 فبراير 2020م

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=702346620301066&id=464239110778486

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *