تجمع المهنيين السودانيين

0 Comments

تجمع المهنيين السودانيين
تجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا السودانية

عطفا على تصريحنا الصحفي بتاريخ ١١ فبراير الجاري. الخاص بنشر تفاصيل لقاء وفد تجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا السودانية بالسيدة وزيرة التعليم العالي والبحث العلمي، البروفيسور انتصار صغيرون، والسيد وكيل الوزارة البروفيسور سامي شريف. نوافيكم ببيان نوضح فيه تفاصيل اللقاء الخاص بهيكل أجور الأستاذ الجامعي المجاز منذ العام ٢٠١٨ م.
بعد كلمة الترحيب التي ألقتها السيدة الوزيرة، شكر د. الطيب حسن الشيخ نيابة عن تجمع الأساتذة السيدة الوزيرة والسيد وكيل الوزارة على حسن استقبال وفد تجمع أساتذة الجامعات، والثقة المتبادل بين تجمع أساتذة الجامعات والوزارة، ثم تحدث باختصار عن أولويات التجمع في فترة الثورة وما بعدها. كما أقر بإنجاز قدر كبير من استقرار الجامعات تمثل في الحد من ظاهرة العنف الطلابي، وتعيين مدراء الجامعات، ورؤساء مجالس إدارات الجامعات للفترة الانتقالية، إلخ…
أكد د. علي عبد المجيد الكوباني عضو الوفد والناطق الرسمي باسم تجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا السودانية أن التجمع يعي طبيعة المرحلة، وأنه يضع قضايا الأستاذ الجامعي نصب عينيه، وأنها قضايا ليس للمزايدة السياسية أو الكسب الجماهيري الرخيص، وإنما هي حقيقة ماثلة، ولا يخفى على السيدة الوزيرة والسيد الوكيل ضعف راتب الأستاذ الجامعي مقارنة مع تكاليف الحياة اليومية القاسية، فأصبح الراتب الشهري لا يكفي لمنصرفات الأسبوع الأول من الشهر، ثم تساءل عن تأخير تطبيق هيكل أجور أساتذة الجامعات المجاز منذ ٢٠١٨م الذي تم تطبيقه على جميع العاملين بالدولة عدا أساتذة الجامعات. وما هي رؤية الوزارة لتطبيقه على أجور الأساتذة.
أمنت السيدة الوزيرة على ما عرضه الوفد، وعقبت على أن الوضع ما زال يحتاج إلى مزيد من الجهد، ووحدة الصف والتماسك، ووضّحت أن زيادة الأجور حسب تصريحات المالية لا توجد زيادات لهذا العام، وأما فيما يتعلق بالهيكل المجاز منذ العام ٢٠١٨م فيعوذه التمويل، وقد صدر خطاب من الجهات المعنية بايقافه قبل التطبيق، ولكن الوزارة قامت بإعداد إحصائيات دقيقة توضح بكل شفافية الأجور الحالية ، والأجور المجازة، والفرق بينهما، وببعض الإجراءات التي تتعلق بتعديلات لائحة الأجور، وموافقة المالية على تسييل نسبة من الفصل الثاني المصدق به لهذا العام يمكن تغطية الفجوة بين الأجور الحالية، والأجور المجازة.
استعرض السيد وكيل الوزارة خطة الوزارة الخاصة بأجور الأساتذة، التي يمكن تلخيصها في أن مجمل التكلفة السنوية بالجنيه لفرق أجور أساتذة الجامعات الحكومية بين الهيكل الحالي والهيكل المجاز هو: 3180807996 (ثلاثة مليار ومئة وثمانون مليون وثمانمئة وسبعة آلاف وتسعمائة وستة وتسعون) كما تحدث عن مشاريع أخرى في قائمة أولويات الوزارة مثل التأمين الصحي. وتكملة مشروع تمليك عربات للأساتذة بأقساط مريحة. وقطع سكنية، ومشاريع أخري.
اتفق الطرفان على مناقشة تطبيق الهيكل المجاز بعد أن أمنا على واقع الحياة الضاغط الذى لا يمكن أن ننتظر منه مخرجات تعليم ذات جودة في ظل معاناة الأستاذ وسعيه لتوفير أبسط مقومات الحياة. التزم الطرفان بالاتصال بالمالية لتسييل نسبة من ميزانية الفصل الثاني التي غالبا ما تحسب بميزانية الوزارة ولا تصلها، كل طرف عبر قناته، كما وعدت السيدة الوزيرة بمناقشة إجازة لائحة أجور الأساتذة ضمن أجندة اجتماع المجلس القومي المنعقد في مارس القادم. وكنا نأمل أن نكمل اتصالاتنا لنقدم لجماهير الأساتذة بيانا شافيا كافيا بعيدا عن أي مزايدات سياسية، إلا أن من يريدون لثورتنا ووزارتنا الفشل يتربصون الدواير، ويقتنصون الفرص ليحيكوا عليها المؤامرات والفتن مما جعلنا نصدر بياننا قبل ذلك، وأننا على الدرب سائرون.

المجد والخلود لشهدائنا
عاش نضال الشعب السوداني
١٤ فبراير ٢٠٢٠م

#واجبنا_حمايه_الثوره
#استكمال_هياكل_السلطه

https://m.facebook.com/story.php?story_fbid=646933159395092&id=394567224631688

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *