تجمع التشكيليين السودانيين

0 Comments

تجمع التشكيليين السودانيين

عام علي مجزرة فض اعتصام القيادة العامة

لكنه مات بحلم
تبقي القبور اوسع
اوسع شبه وطنه
وانا شفتو ساعة
مات
ماسك طرف كفنه
طرز عليه منديل
منديل لمن دفنه

خالص المجد والخلود
لشهداء وضحايا ومفقودى مجزرة فض إعتصام القيادة العامة .
ولرفقاءهم في الكفاح من المختفين قسريا ولأسرهم وأصدقاءهم

تحايا النضال والصمود
الصبر والمواساة

عبر الذكرى الأولى لمجزرة فض إعتصام القيادة العامة – ومذبحتها الدامية وانتهاكاتها الجسيمة – بالقتل والسحل والإحراق ، والإغراق ، والتعذيب والإغتصاب – نؤكد بأننا لن ننسى ولن نغفر .
هذه القوى المضادة الوالغة فى الدماء التي إستهدفت رفاقنا ورفيقاتنا وتطلعاتنا واحلامنا وإسترخصت تضحياتنا وحملت أحقادها ظنا منها في هزيمة ثورتنا الظافرة ووأدها فى ليلة التاسع والعشرين من رمضان من العام الماضى بساحات القيادة العامة ، وتوهما منها عبر جريمتها البشعة بأنها ستحنى هاماتنا العلية أو إنكسار ذاتنا الثورية ، ولكن هيهات ، فمواكب الثلاثين من يونيو أزعنت لها رقاب القتلة وسفاكى الدماء والتفت جريمة فض الإعتصام حول أعناقها وما لها من فكاك .
فقد مددنا حبال الصبر بمافيه الكفاية لوجوب وتحقيق وإنفاذ القصاص والمحاكمات العدالة التي تنصب فيها المشانق والمقاصل لكل من شارك وخطط ودبر ونفذ لمجزرة فض إعتصام القيادة العامة .
إن مرور الذكري الأولى لمجزرة فض إعتصام القيادة العامة تضع أمامنا مطالب شهداءها الأماجد لتحقيق الدولة المدنية عبر إستحقاقات الوثيقة الدستورية وإستكمال هياكل السلطة الإنتقالية بمافيها من تعيين الولاة وتكوين المجلس التشريعي والإلتزام بتنفيذ المصفوفة وفقا لجداولها المعلنة والمحددة ، وتحقيق السلام العادل الشامل بعيدا عن المسارات وبإشراف مجلس الوزراء – وبالتصدي للأزمة الإقتصادية بإزالة التمكين الكيزاني فى القطاعات التجارية والإقتصادية وفى الأسواق وبأيلولة الشركات الإستثمارية فى الأجهزة الأمنية والعسكرية لوزارة المالية ومحاربة وسن قوانين للتجنيب ومراجعة قروض الشركات الوهمية ومجملا الإهتمام بالإنتاج والدخل القومى والإسراع لمعالجة السياسات الإقتصادية – و العمل والتركيز علي قضايا المعيشة والإنحياز التام لقضايا الجماهير ومحاربة الغلاء وإرتفاع الأسعار وضبط الأسواق – وبالحرص علي إستباب الأمن وممارسة الأجهزة الأمنية لمهامها فى ضرب مخططات الفلول عبر إشعال الفتن والحروب و الصراعات القبلية والإعتداء علي الكوادر الطبية
فقوى الثورة المضادة وفلول وبقايا النظام البائد وحلفاءهم من قوى الردة الثورية هم من يحاولون كبح جماح انتصارات ثورتنا المجيدة منذ الوهلة الأولي لإتقاد جذوتها فى ديسمبر من العام 2018 ومرورا بمنعرجات النضال الثورى بما فى ذلك من مجزرة فض إعتصام القيادة العامة وعبر ذكراها الأولى ها هم يحاولون فض تحالف القوى الثورية وضرب الوثيقة الدستورية والفترة الإنتقالية .
إن إزالة نظام التمكين والفساد من المؤسسات الحكومية والأجهزة العسكرية والامنية وقطاعات الإعلام والثقافة والتجارة والإقتصاد هو واجب ثورى محتم النفاذ لإنتصار وحماية وحراسة الثورة السودانية – وبالرغم من اننا ندعم كافة المجهودات المقدرة للجنة إزالة التمكين ، لكن نستحثها حثا سريعا لمواصلة وتحقيق مهامها امام هذه المهددات والتحركات المفضوحة لأذيال وبقايا النظام الكيزاني البائد .
ومازال الثوار والثائرات يمدون حبل الصبر طويلا لإنفاذ هذه المطالب التي لا تستحق التباطوء او التلكوء فى تحقيقها أو التأنى .
ختاما :
فاليتواصل المد الثورى عبر الذكرى الأولى لمجزرة فض إعتصام القيادة العامة بوحدة وتماسك قوى إعلان الحرية والتغيير وببناء نقاباتنا – تحقيقا لمعني : الثورة ، نقابة ولجنة حى – وبوحدة وتماسك لجان المقاومة التي قدمت شهداءها المتوجين بالبسالة والجسارة والصمود ، الخالدين الماجدين ، لهم منا سلاما وإلتزاما ووفاءا ووجوبا للقصاص – فالترس صاحى .

دم الشهيد ماراح
لابسنو نحن وشاح
مكتوب عليه عديل
فاليعدم السفاح

تجمع التشكيليين السودانيين

#ذكرى_مجزره_القياده
#نتائج_لجنه_التحقيق
#وحده_قوى_الثوره
‏⁧‫#عيدنا_في_بيتنا‬⁩
‏⁧‫#ذكرى_مجزره_القياده

https://www.facebook.com/112467736886757/posts/200813258052204/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *